English

   الصفحة الرئيسية   > تعريف بالمركز

 

 

"ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين"

 

إن مركز الدراسات الإسلامية بدمشق هو مشروع تنويري يهدف إلى نشر الوعي بمقاصد وغايات الشريعة الإسلامية، والإسهام في تيار التجديد والانفتاح، رغبة في التعريف بالإسلام بحقيقته وجوهره ومعالجة آثار التطرف والتشدد لتي شوهت صورة الإسلام في بعض أقطار العالم، وعبر وسائل إعلامية غير محايدة.

بدأ مركز الدراسات الإسلامية بدأ عمله لتحقيق أهدافه من عام 1987 وبدأ بإصداراته من الكتب وتنظيم مئات الندوات والحوارات الإيجابية ويمكن تلخيص المشروع الفكري للمركز بالمحاور التالية:

       من أجل بناء أمة }لاَ إِكْرَاهَ فِي الدِّينِ{.

       من أجل إنجاز أمة تلتزم طريق الله }وَلاَ تَقُولُواْ لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلاَمَ لَسْتَ مُؤْمِنا{.

       من أجل المصالحة بين الدين والعقل.

       من أجل معرفة الله الخالق معرفة صحيحة.

       تصحيح العلاقة مع الله بحيث ترتقي إلى رتبة العبادة بالمحبة والشوق.

   تصحيح الفهم السائد للنبوة بحيث يكون الأنبياء قادة الكفاح الإنساني ومدارس للتربية والحكمة ودراسة نجاحاتهم وإخفاقاتهم على قاعدة للسنن الإلهية في الأرض.

   مواجهة الغلو السائد في فهم النبوة والأنبياء، هذا الغلو الذي يحول التعامل الواقعي لرسالات الأنبياء كمنهج للعيش والتعايش بين أفراد الإنسانية.

   التأكيد على الأخوّة الإنسانية والبحث عن المشترك بين الناس في مختلف اتجاهاتهم الفكرية والسياسية والاجتماعية، على أساس القاعدة الذهبية:

الخلق كلهم عيال الله وأحب الخلق إلى الله أنفعهم إلى عياله

   فك الاشتباك بين العقل والنص عن طريق منح النص ظروفه المكانية والزمانية، بحيث يأخذ النص موقعه الحقيقي نوراً يقتدي به المهتدون وليس غلاً يحول دون ضياء العقل ونوره.

   فتح منجم الفقه الإسلامي بكافة مذاهبه وتياراته التي تمثل أصدق تدوين للعقل الإسلامي في فترة النهوض الحضاري والدعوة للاقتباس منه والاستنارة به وفق احتياجات الأمة.

   إحباء مقاصد الإسلام الكبرى ومنحها دوراً حقيقياً في التشريع من خلال العناوين التالية: العهد والعدل والخير والحب والجمال والعفاف والطهارة والحرية والمساواة والشورى وحسن الخلق.

       فتح الحوار الإسلامي الإسلامي بأطباقه المذهبية.

       فتح الحوار الأصولي العلماني والإسلامي والقومي.

   التنبيه إلى المشترك بين أبناء الأنبياء خاصة المسلمين والمسيحيين واستثمار هذا التقارب لمواجهة أخطار العولمة والاستكبار العالمي وموجات الإلحاد والإباحية، لاسيما أن الإسلام والمسيحية الديانتان الأعظم في الأرض.

   إحياء الحراك الثقافي بحيث ينهض به أي ناشط أمريكي أو غربي أوربي راغب في فتح حوار جاد ومعمق بين الشرق والغرب، بعيداً عن النماذج المتعسفة عن التسلط بقوة البطش والإكراه.

   إتاحة الفرصة لأي بحث علمي مشترك يتعاطى الشأن الثقافي بعيداً عن التسييس والانقياد يقود إلى التعاون في المشترك الإنساني.

   تبني موقفاً خاصاً في التعاطي مع الشأن الاستشراقي معتبرين رسالة الاستشراق إنما هي جزء من اتصال الإنسان بأخيه الإنسان، وأنها هي النهاية التي ينبغي أن يصل إليها أبناء الحضارات في تحقيق مراد الخالق من خلقه وجعلهم شعوباً وقبائل ليعارفوا كما أشار إلى ذلك القرآن الكريم.

   التأكيد أن طلب المعارف الشرقية لا يكون ناجحاً وكاملاً إلا إذا تم اكتشافه من المعارف الموجودة عند الأمم الشرقية بالذات، وهذا ما يقصده الباحث الغربي عندما يُسأل من معنى الاستشراق فإنه سيجيب ببساطة هو السفر إلى المشرق والتعرف على المعارف والأوامر الموجودة في الشرق، وإن ما مضى من أعوام تقلّب الاستشراق في عواصم الغرب، نراه سيهتدي أخيراً إلى مقر إقامة الصبح في أرض الأشواق والأذواق مولد الرسالات ومسار الأنبياء...

   عقد دورات علمية ثقافية في تعليم الأوروبيين والأمريكيين وغيرهم من أكاديميين وصحفيين والمهتمين بالعلوم الشرقية من رواد المعرفة بالحضارة العربية والتراث الإسلامي والمسيحي.

   المساهمة في بناء الجسور بين الغرب والعالم الإسلامية بتبادل الخبرات بالوفود العلمية والسياسية، وعقد المؤتمرات والندوات.

الدورات التعليمية في المركز

- يضم مركز الدراسات الإسلامية دورات تعليمية بالتعاون مع جامعة دمشق تنظم لتعليم الراغبين التعرف على الإسلام والحضارة العربية.

- دورة تأهيلية لمدة شهر

- دورة تأهيلية لمدة ثلاثة أشهر

- دورة تأهيلية لمدة سنة

- تمنح جامعة دمشق ومركز الدراسات الإسلامية شهادة تثبت التحاق المندوب بهذه الدورات التأهيلية.

- الفرصة متاحة لكل من يرغب من المدرسين والإعلاميين والكتّاب والمفكرين والطلبة الجامعيين والمهتمين بدراسة الاستشراق.

- على سبيل المعلومات المنهج المتبع في الدورات يشمل العناوين التالية:

نصوص قرآنية فرق إسلامية لغة عربية فرق مسيحية مكتبة عربية معالم دينية حضارة عربية وإسلامية الاستشراق الإسلام والغرب.

- اللغة الإنكليزية هي اللغة المعتمدة في الدورات إلى جانب تعليم شيئاً من العربية.

من منشورات المركز:

  • المشترك أكثر مما تعتقد.

  • A call to the west

  • المرأة بين الشريعة والحياة.

  • منهج التجديد والإصلاح: دراسة في فكر الشيخ أحمد كفتارو.

  • الشامل في القراءات المتواترة.

  • المصارف والربا.

  • بين يدي الرسالة.

  • المسلمون وعلوم الحضارة.

يقوم المركز بتلبية ما يمكن من أهدافه منذ عام 1987، وقد تم حتى الآن إصدار عشرين كتاباً، ونظّمت مئات الندوات والحوارات الإيجابية.

المكان الحالي:

          دمشق ساحة الميسات

مركز التعريف بالإسلام:

مشروع إسلامي طموح يهدف إلى تقديم خدمات ثقافية ومعرفية عن الإسلام والمسلمين، ويلتزم خطاباً تنويرياً معتدلاً، ويهدف إلى تحقيق التكامل المنشود مع رسالة المسجد ومع المؤسسات التعليمية الشرعية القائمة في سورية، ويحترم سائر العاملين في الحقل الإسلامي.

يهدف المركز إلى تقديم الخدمات التالية:

        التعريف بالإسلام لزوار مدينة دمشق من سائحين ومصطافين وأكاديميين.

        إقامة دورات تنويرية بغرض التعريف بالإسلام لغير المسلمين: أسبوع ،  شهر.

        إقامة دورات خاصة لأبناء المسلمين من الجاليات الغربية، بغرض تعريفهم بالإسلام وربطهم بدينهم و قرآنهم و تاريخهم: أسبوع  أو شهر أو خلال فصل الصيف.

        إعداد دورات خاصة لتحفيظ القرآن لأبناء الجاليات الإسلامية القادمين من أوربا وأمريكا.

        توزيع الكتب الإسلامية التي تخدم أهداف المركز في التعريف بالإسلام.

        إجراء الاتصال بالمراكز المشابهة في العالم الإسلامي والتنسيق فيما بينها.

 

مركز الدراسات الإسلامية بدمشق
هاتف: 4418402  فاكس: 4460665  ص.ب: 9616
E-mail:
hbshco@net.sy